Taps run dry for two million people as fighting intensifies in Aleppo [EN/AR]

Report
from UN Children's Fund
Published on 09 Aug 2016

DAMASCUS, 9 August 2016 – Two million people in Aleppo are left with no access to running water through the public network, as escalation of attacks and fighting damaged electricity networks essential to pump water supplies throughout the city.

On 31 July attacks struck the electricity transmission station which powered water pumping to the eastern and western parts of the city. Authorities were able to urgently restore an alternative power line on 4 August and the city’s water system was functioning again. But in less than 24 hours, the intensification in fighting had damaged these lines, hampering all repair efforts. As a result, the whole city has been without running water for four days.

“Children and families in Aleppo are facing a catastrophic situation. These cuts are coming amid a heat wave, putting children at a grave risk of waterborne diseases,” said Hanaa Singer, UNICEF Representative in Syria. “Getting clean water running again cannot wait for the fighting to stop. Children’s lives are in serious danger.”

UNICEF with partners are scaling up the emergency response to bring safe drinking water to civilians in the city. However, urgent repairs to electricity infrastructure are critical as pumping water is the only way to meet the needs of the city’s two million residents. Unless water pumping is restored in the coming days civilians will be forced to resort to unsafe water sources.

“We urge parties to the conflict to immediately allow safe access for technicians to conduct critical repairs to the electricity and water systems. This is the only way people all over the city can have safe drinking water. Civilian infrastructure like electricity and water pumping stations must never be attacked,” said Singer.

ENDs-

Note to Editors:

UNICEF emergency response in Aleppo, with our partners, includes:

  • UNICEF has scaled up its emergency water trucking in the western parts of Aleppo city since the recent escalation of attacks and fighting on 31 July. With our partners ICRC and SARC, UNICEF is trucking emergency drinking water daily to an estimated 325,000 per day of the most vulnerable people in the western part of the city, including families displaced by recent fighting.

  • Safe drinking water is currently being trucked from UNICEF-equipped 70 ground water wells and the Queiq River, close to Aleppo city, where UNICEF and partners installed 28 water treatment units.

  • In the eastern parts of Aleppo, up to 300,000 people – over a third of them children - are relying on water from wells, which is potentially contaminated by faecal matter and unsafe to drink. UNICEF and partners continue to seek access to east Aleppo city, to resume urgent repairs to water pipes and other infrastructure, to complete the installation and equipping of wells, and increase water storage capacity, as well as deliver emergency water trucking where necessary.

  • UNICEF’s programmes deliver water and sanitation services for children and families in Syria in all governorates of the country, focusing on three types of services: emergency delivery such as water trucking and emergency hygiene and sanitation kits; rehabilitation of infrastructure systems, including systems damaged by military attacks; and provision of water disinfectant for pumping stations supports clean water - in total, with our partners, providing safe drinking water for 13 million Syrians across all governorates.

###########

About UNICEF: UNICEF works in more than 190 countries and territories to help children survive and thrive, from early childhood through adolescence. The world’s largest provider of vaccines for developing countries, UNICEF supports child health and nutrition, good water and sanitation, quality basic education for all boys and girls, and the protection of children from violence, exploitation, and AIDS. UNICEF is funded entirely by the voluntary contributions of individuals, businesses, foundations and governments. For more information about UNICEF and its work visit: www.unicef.org/mena.

Follow us on Twitter and Facebook

For further information, please contact:

Kieran Dwyer, UNICEF Country Office Syria, kdwyer@unicef.org, +963-992-892-847

Farah Dakhlallah, UNICEF Regional Office for the Middle East and North Africa, fdakhlallah@unicef.org +962 (0) 79 760 9270

انقطاع المياه الجارية عن مليوني شخص إثر احتدام القتال في حلب

دمشق، ٩ آب/أغسطس ٢٠١٦ ـ انقطعت المياه عن شبكة المياه العامة التي تزود مليوني شخص بالماء في حلب إثر احتدام القتال الذي أدى إلى تدمير شبكات الكهرباء المسؤولة عن ضخ المياه في المدينة.

في ٣١ تموز/يوليو جرى القصف محطة الكهرباء المسؤولة عن ضخ المياه للأجزاء الشرقية والجنوبية في المدينة. تمكنت الجهات الحكومية المسؤولة في ٤ آب/أغسطس من إعادة تشغيل خط كهربائي بديل لإعادة ضخ المياه إلى المدينة، ولكن في غضون أقل من ٢٤ ساعة دمّر القتال العنيف هذه الخطوط بالكامل معرقلاً بذلك كل جهود الإصلاح مما أدى إلى انقطاع المياه عن المدينة بأكملها لأربعة أيام على التوالي.

وقالت ممثلة اليونيسف في سورية هناء سنجر أن: "أطفال وعائلات مدينة حلب يعيشون حالياً كارثة انقطاع المياه في خضم موجة حر مما قد يؤدّي إلى ارتفاع خطر إصابة الأطفال بالأمراض المنقولة عبر المياه"، وأضافت: "لا يمكن الانتظار للحصول على المياه النظيفة إلى حين توقف القتال فإن حياة الأطفال في خطر محدق".

وتدعو اليونيسف وشركاؤها إلى رفع مستوى الاستجابة الطارئة لتوفير المياه الصالحة للشرب للمدنيين في المدينة. وتُعد الإصلاحات العاجلة في البنية التحتية للكهرباء أمراً في غاية الأهمية، خاصةً وأنّ ضخ المياه هو السبيل الوحيد لتلبية احتياجات مليوني مواطن في مدينة حلب.

وتناشد سنجر أطراف النزاع قائلةً: "لا بدّ من السماح للفنيّين من إجراء التصليحات اللازمة في أنظمة توزيع المياه والكهرباء في أقرب وقتٍ ممكن وضمن ظروفٍ آمنة، إذ أنّ هذه الطريقة الوحيدة لتزويد كافة سكان المدينة بالمياه الآمنة الصالحة للشرب، كما يجب الامتناع عن قصف البنية التحتية المدنية وخاصةً محطات تزويد المياه والكهرباء".

ملاحظة للمحررين:

تتضمن استجابة اليونيسف وشركاؤها لحالات الطوارئ في حلب ما يلي:

● كثّفت اليونيسف العمليات الطارئة لاستجرار المياه بالصهاريج في الأجزاء الغربية من مدينة حلب منذ التصعيد الأخير في الهجمات والقتال في ٣١ تموز/يوليو. وتهدف عمليات نقل مياه الشرب اليومية الطارئة التي تقوم بها اليونيسف بالتعاون مع شركائها في اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري إلى نقل المياه إلى حوالي ٣٢٥ ألف شخص من الأكثر تضرراً في الجزء الغربي من المدينة بما في ذلك الأسر النازحة إثر القتال الأخير.

● ويتم حالياً نقل المياه الصالحة للشرب بالصهاريج من ٧٠ بئر جوفي مجهز من قبل اليونيسف ومن نهر قويق الواقع بالقرب من مدينة حلب حيث قامت اليونيسف وشركاؤها ببناء ٢٨ وحدة معالجة مائية.

● يعتمد حوالي ٣٠٠ ألف شخص في الأجزاء الشرقية من مدينة حلب - أكثر من ثلثهم من فئة الأطفال - على مياه الآبار غير الصالحة للشرب المعرّضة للتلوث بالبراز. وتستمر مساعي منظمة اليونيسف وشركائها في الوصول إلى شرق مدينة حلب لاستئناف عمليات الإصلاح العاجلة لأنابيب المياه وغيرها من البنى التحتية واستكمال عمليات تركيب وتجهيز الآبار لتعزيز القدرة على تخزين المياه ونقل المياه بالشاحنات في حالات الطوارئ وعند الضرورة.

● تقدّم برامج اليونيسف خدمات المياه والصرف الصحي للأطفال والأسر في جميع المحافظات السورية بالتركيز على ثلاثة أنواع من الخدمات ألا وهي: الخدمات الطارئة كنقل المياه بالصهاريج وتوفير أدوات النظافة الصحية ومستلزمات الصرف الصحي، وإعادة تأهيل شبكات البنية التحتية بما في ذلك الأنظمة المتضررة بالهجمات العسكرية، وتطهير المياه في محطات الضخ لتوفير المياه النظيفة. تؤمّن برامج اليونيسف وشركائها المياه الصالحة للشرب لما مجمله ١٣ مليون سوري موزعين في جميع المحافظات السورية.

###########

اليونيسف: تعمل اليونيسف على مساعدة الأطفال على البقاء والنماء من سن الطفولة المبكرة وحتى سن المراهقة في أكثر من ١٩٠ بلداً وإقليماً. وتُعد اليونيسف أكبر مزود في العالم للقاحات في البلدان النامية، كما تعمل اليونيسف على دعم صحة الأطفال وتغذيتهم، ودعم خدمات مياه الشرب والصرف الصحي، وتوفير التعليم الأساسي الجيد لجميع الأولاد والبنات، وحماية الأطفال من العنف والاستغلال ومرض الإيدز. ويتم تمويل اليونيسف بالكامل من تبرعات الأفراد والشركات والمؤسسات والحكومات. لمزيدٍ من المعلومات حول اليونيسف ونطاق عملها يرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي: www.unicef.org/mena.

تابعونا على تويتر وفيسبوك

لمزيدٍ من المعلومات الرجاء الاتصال بـ:

فرح دخل الله، مكتب اليونيسف الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا،fdakhlallah@unicef.org

٩٢٧٠ ٧٦٠ ٧٩ (٠) ٩٦٢+