Iraq

UN Secretary-General in Iraq, praises progress in fighting ISIL, welcomes reform agenda and fight against corruption, urges national reconciliation and promises stabilization and humanitarian assistance [EN/AR]

Format
News and Press Release
Sources
Posted
Originally published

Baghdad, Iraq, 26 March 2016 - United Nations Secretary-General Ban Ki-moon paid a visit to Iraq on Saturday, 26 March 2016, along with Dr. Jim Yong Kim, President of the World Bank Group, and Dr. Ahmad Mohamed Ali Al-Madani, President of the Islamic Development Bank.

He was received by H.E. Mr. Ibrahim Al-Jaafari, Minister for Foreign Affairs of the Republic of Iraq. At the Government Palace, the Secretary-General, Dr. Kim and Dr. Ali held a meeting with H.E. Mr. Haider Al Abadi, Prime Minister of the Republic of Iraq accompanied by other government ministers. In the afternoon, the Secretary-General, Dr. Kim and Dr. Ali each addressed a session of the Council of Representatives, chaired by the Speaker H.E. Salim Al-Jubouri.

Following discussions with his H.E. Mr. Fouad Masoum, President of the Republic of Iraq, the Secretary-General invited the President to participate in a meeting in April and sign on behalf of Iraq the Paris Agreement on Climate Change.

The Secretary-General, Dr. Kim and Dr. Ali later headed to the headquarters of the United Nations in Baghdad, where they laid a wreath and observed a minute of silence at the memorial for the fallen staff members.

The Secretary-General also travelled to Erbil, where he, Dr. Kim and Dr. Ali met H.E. Mr. Masoud Barzani, President of the Kurdistan Regional Government, and H.E. Mr. Nechirvan Barzani, Prime Minister of the Kurdistan Regional Government.

The Secretary-General congratulated Iraq on its steady victories against terrorism and lauded the heroism and sacrifices of the Iraqi security forces, the Popular Mobilization Forces, the Peshmerga and the tribal forces and, on behalf of the international community, he pledged support in fighting ISIL. He also noted that military victories alone could not defeat the threat posed by ISIL to Iraq, the region and beyond. He stressed the importance of a political solution that would weaken support for ISIL and reinforce Iraq’s unity. In the light of the grave crimes committed by ISIL, the Secretary-General encouraged the authorities of Iraq to accede to the Rome Statute of the International Criminal Court in The Hague.

The Secretary-General welcomed Prime Minister Al Abadi’s reform agenda to address institutional weaknesses, curb corruption, bureaucracy and wasteful spending, introduce needed economic reforms, transparency and accountability to address Iraq’s economic and fiscal crisis, and speed-up the devolution of powers to the local level to improve service-delivery. These reforms should among others politically, economically and socially empower women and youth and bring about social cohesion. As in Baghdad, he pledged in Erbil support to the economic reform processes there.

He encouraged continued political dialogue to reach agreement on a single vision on national reconciliation, as well as activities to promote peace and stability in the post ISIL-era. He encouraged Prime Minister Al Abadi to continue efforts to overcome political polarization and divisions. He stressed that tangible solutions to prevent exclusion, inequality and injustice had to include amendments to or adoption of priority legislation, followed by their swift and full implementation.

He expressed appreciation for the enormous efforts made by Iraq to address the country’s humanitarian crisis and reconfirmed the UN’s commitment to help all Iraqis in-need. He lauded the efforts underway to stabilize liberated areas that are required for the safe and voluntary return of displaced families to their homes. He added that it is critically important that civilians are allowed to move to safety and to live in dignity.

He acknowledged the significant remaining challenges in these areas, including massive destruction, widespread contamination of improvised explosive devices and the importance of community and tribal reconciliation, and reaffirmed the UN’s commitment to help in these areas.

The Secretary-General expressed strong support for the planned international conference on stabilization and reconstruction and stressed the importance of it being well coordinated and planned. The Secretary-General encouraged the authorities of Iraq to take every possible step to achieve tangible progress concerning Kuwaiti missing persons and property.

In Erbil, he thanked for the generous support the Kurdistan Region has provided to Internally Displaced Persons and refugees. He pledged to assist the efforts of the Kurdistan Region’s Government to address the immense crisis and to mobilize international support.

The Secretary-General expressed hope for continued dialogue and cooperation between Baghdad and Erbil in the spirit of partnership, which was required to maintain the unity necessary to fight ISIL, address the economic and fiscal crisis, and implement political and economic reforms based on the principles of inclusiveness, democracy and law.

For more information, please contact: Mr. Samir Ghattas, Director of Public Information/Spokesperson United Nations Assistance Mission for Iraq, Phone: +964 790 193 1281, Email: ghattass@un.org
or the UNAMI Public Information Office: unami-information@un.org

بغداد ، العراق، 26 آذار 2016 – قـــــــام الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بزيارة العراق يوم السبت 26 آذار 2016 برفقة الدكتور جيم يونغ كيم رئيس مجموعة البنك الدولي والدكتور أحمد محمد علي المــــــدني رئيس البنك الإسلامي للتنمية .

وكان في استقبالهم معالي السيد إبراهيم الجعفري وزير خارجية جمهورية العراق. وعقد الأمين العام والدكتور كيم والدكتور عــــلي إجتماعا في قصر الحكومة مع معالي السيد حيدر العبادي رئيس وزراء جمهورية العراق بمعية وزراء حكوميين آخرين. وعقب ذلك خاطب كلّ من الأمين العام والدكتور كيم والدكتور علي جلسة لمجلس النواب ترأسها الدكتور سليم الجبوري رئيس البرلمان.

وبعد المناقشات التي أجراها مع فخامته، وجّه الأمين العام الدعوة إلى رئيس الجمهورية فؤاد معصوم للمشاركة في اجتماع يعقد في شهر نيسان، والتوقيع، نيابة عن العراق،على اتفاق باريس بشأن المناخ.

ثم توجه الأمين العام والدكتور كيم والدكتور على بعد ذلك إلى مقر الأمم المتحدة في بغداد، حيث تم وضع إكليل الورود والوقوف دقيقة صمت تخليداً لذكرى الموظفين الذين لقوا مصرعهم.

بعد ذلك غادر الأمين العام بغداد متوجهاً إلى أربيل حيث التقى والدكتور كيم والدكتور علي بمعالي السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان ومعالي السيد نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء حكومة الإقليم.

وهنـــأ الأمين العام للأمم المتحدة العراق على انتصاراته المُطردة في محاربة الإرهاب، أشاد ببطولة وتضحيات قوات الأمن العراقية وقوات الحشد الشعبيى وقوات البيشمركة وأبناء العشائر، وتعهد نيابة عن المجتمع الدولي بتقديم الدعم لمحاربة الإرهاب. وأشار إلى أنه لا يمكن للإنتصارات العسكرية وحدها دحـــر التهديد الذي يشكله داعش على العراق والمنطقة وخارجها. وشدد على أهمية التوصل إلى حلٍ سياسي من شأنه أن يضعف الدعم لداعش ويعزز وحدة العراق. وفي ظل الجرائم الجسيمة التي يرتكبها تنظيم داعش، حث الأمين العام السلطات العراقية على الإنضمام إلى نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

ورحّب الأمين العام بخطة الإصلاح التي أطلقها رئيس الوزراء العبادي لمعالجة مواطن الضعف المؤسساتية، والحد من الفساد والبيروقراطية والهدر في الإنفاق، وبدء الإصلاحات الإقتصادية اللازمة وتطبيق مبدأي الشفافية والمحاسبة لمعالجة الأزمة الإقتصادية والمالية في العراق، والإسراع في نقل السلطات إلى المستوى المحلي لتحسين مجال تقديم الخدمات. وقال إنه ينبغي لهذه الإصلاحات أن تتضمن، من جملة أمور أخرى، تمكين المرأة والشباب سياسياً واقتصادياً واجتماعيا إلى جانب تحقيق التماسك الاجتماعي. ومثلما فعل في بغداد، تعهد في أربيل بدعم عملية الإصلاح الاقتصادي هناك.

وحث على مواصلة الحوار السياسي للتوصل إلى اتفاق على رؤية واحدة حول المصالحة الوطنية، فضلا عن الأنشطة الرامية إلى تعزيز السلام والإستقرار في حقبة ما بعد داعش. وشجّع رئيسَ الوزراء على مواصلة الجهود للتغلب على الإستقطاب السياسي والإنقسامات. كما شدد على أن الحلول الملموسة لمنع الإقصاء السياسي وعدم المساواة والظلم ينبغي أن تشمل تعديلات أو اعتماد تشريعات ذات أولوية يليها تنفيذ سريع وكامل لتلك التشريعات .

كما أعرب عن تقديره للجهود الكبيرة التي قدمها العراق لمعالجة الأزمة الإنسانية في البلاد، مجدداً تأكيد التزام الأمم المتحدة بمساعدة جميع العراقيين المحتاجين. كما أشاد بالجهود الجارية بغية تحقيق الإستقرار في المناطق المحررة، وهي الجهود المطلوبة من أجل تأمين العودة الآمنة والطوعية للأسر النازحة إلى ديارها. وأضاف أن من الأهمية بمكان تمكين المدنيين من الحركة بأمان والعيش بكرامة. وأقـــر بأنه لا تزال هناك تحديات لا يستهان بها في تلك المجالات بما فيها الدمار الهائل، وتلوث تلك المناطق بالأجهزة المتفجرة المرتجلة على نطاق واسع، وأهمية إجراء المصالحة المجتمعية والعشائرية مجدداً تأكيد التزام الأمم المتحدة بتقديم المساعدة في تلك المجالات.

وأعرب الأمين العام عن دعمه القوي للمؤتمر الدولي المزمع عقده بشأن إعادة الإستقرار والإعمار، وشدد على أهميته نسبة لما سبقه من تنسيق وتخطيط جيدين.

وشجّع الأمين العام سلطات العراق على اتخاذ كافة الخطوات الممكنة لإحراز تقدم ملموس فيما يخص المفقودين الكويتيين والممتلكات الكويتية المفقودة.

وفي أربيل، أعرب عن شكره للدعم الذي يقدمه إقليم كردستان للنازحين واللاجئين. وتعهد بدعم جهود حكومة اقليم كردستان وحشد الدعم الدولي من أجل التصدي للأزمة الكبيرة في الإقليم.

وأعرب عن أمله أمله في مواصلة الحوار والتعاون بين بغداد وأربيل في روح من الشراكة، وهو أمر ضروري للحفاظ على الوحدة اللازمة لمحاربة داعش، ومعالجة الأزمة الإقتصادية والمالية، وتنفيذ الإصلاحات السياسية والاقتصادية استناداً إلى مبادئ شمول الجميع والديمقراطية وسيادة القانون.

لمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال بالسيد سمير غطاس مدير المكتب الإعلامي/ المتحدث الرسمي باسم بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) تليفون: +964 790 193 1281 بريد اليكتروني: ghattass@un.org
أو الاتصال بالمكتب الإعلامي لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) على البريد الاليكتروني التالي: unami-information@un.org